بيانات

بيان اعلامي 20 مارس 2022

إن التجمع الوطني الديمقراطي يدين بأشد العبارات الموقف الجديد للحكومة الاسبانية من الاحتلال المغربي للأراضي الصحراوية، والذي يتبنى بشكل مستفز مسمى الحكم الذاتي بدل استفتاء تقرير المصير، وفي ذلك معارضة صريحة لقرارات الأمم المتحدة وإرادة الشعب الصحراوي وأحرار العالم في تصفية آخر استعمار في إفريقيا. إن إسبانيا التي ظلت ترافع الحل السياسي للنزاع المستمر في الصحراء الغربية بين قوة محتلة وشعب أعزل، تتحمل مسؤولية تاريخية وأخلاقية جسيمة في استمرار معاناة الصحراويين طيلة هذه العقود.

وإذ يشجب التجمع الوطني الديمقراطي الموقف الجديد المعبر عنه من طرف المستعمر السابق للصحراء الغربية وتطابقه مع أطروحة وهمية يتمسك بها المستعمر الحالي، فإنه يدعو الحكومة الإسبانية إلى ترميم علاقاتها مع الرباط، بعيدا عن مصلحة الشعب الصحراوي وحقه في تقرير مصيره عبر استفتاء لا خيار عنه، يتم تحت أنظار الأمم المتحدة.

إن التجمع الوطني الديمقراطي يحيي تمسك الجزائر بمبادئها وثوابت سياستها الخارجية ، فيما يتعلق بدعم قضايا التحرر ودعم الأمن والسلم الدوليين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى