بيانات
أخر الأخبار

بيان صحفي عقب الاجتماع اللقاء الذي أشرف عليه الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي السيد الطيب زيتوني، اليوم الثلاثاء 28 ديسمبر 2021ـ على اللقاء الوطني لأمناء الحزب الولائيين بالمقر الوطني للحزب ببن عكنون.

بيان صحفي

أشرف الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي السيد الطيب زيتوني، اليوم الثلاثاء 28 ديسمبر 2021ـ على اللقاء الوطني لأمناء الحزب الولائيين، وذلك لتقييم نتائج الانتخابات المحلية ودراسة الاستعدادات الجارية لانتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة.

في بداية اللقاء، حيّ السيد الأمين العام الأمناء الولائيين ومن خلالهم المناضلين والإطارات والمترشحين جميعهم، على قيامهم بحملة انتخابية نظيفة والتزامهم بخطاب سياسي راق وواقعي وهادئ ورصين، رغم الإكراهات والصعوبات التي واجهتهم في الميدان.

وأثنى السيد الأمين العام على النتائج المحققة على المستوى الوطني، واعتبرها مرضية وإيجابية على الصعيد السياسي، لأنها تأكيد على تجذر الحزب في الأوساط الشعبية واقتناع المناضلين والمتعاطفين بخطابه السياسي وتصوراته الجديدة والمراجعات، التي قطعت مع ممارسات وأفكار العهد السابق،

كما هنّأ السيد الأمين العام المنتخبين الذين أفرزتهم انتخابات 27 نوفمبر الأخير، وبينهم رؤساء المجالس الشعبية البلدية والولائية، ودعاهم إلى تحمل مسؤولياتهم والوفاء بالتزاماتهم الانتخابية لمعالجة انشغالات الساكنة ورفعها إلى كافة الجهات المعنية، ليكون تمثيلهم للمواطنين تمثيلا حقيقيا.

وأكد السيد الأمين العام التزام الحزب بمرافقة منتخبيه وتكوينهم في لقاءات جهوية ضمن برنامج سنوي ينطلق في سنة 2022، لتعزيز دور المنتخب المحلي وتطوير آداء المرفق العام وتجسيد الإرادة الشعبية وتغيير الذهنيات والممارسات القديمة.

وعبر السيد الأمين العام عن انشغال التجمع الوطني الديمقراطي بوضع البلديات التي تشهد انسدادا منذ الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات المحلية، مؤكدا دعوته إلى ضرورة تسوية سريعة عبر تغليب المصلحة العامة لتجاوز هذا الوضع المعطل لمصالح المواطنين.

كما حث السيد الأمين العام الحكومة على اتخاذ التدابير الواقعية للقضاء على الانسدادات الظرفية والمتجددة للمجالس المنتخبة، عبر مراجعة نظام الامتيازات الممنوحة للمنتخبين التنفيذيين، وإيجاد حلول للنصاب القانوني للتداول، مع منح أحقية القوائم الفائزة بالأغلبية البسيطة لرئاسة البلدية، تجنّبا للتعقيدات المسجلة في الميدان.

وجدد السيد الأمين العام مطالبة الحزب بـ:

– إعادة الاعتبار لدار البلدية بجعلها مؤسسة رسمية فعلية، تحلّ مشكلات التنمية والسكن والشغل وترفع الغبن عن المواطن مانح الشرعية.

– توسيع صلاحيات رؤساء البلديات والمنتخبين المحليين وكسر حواجز البيروقراطية، حتى لا يكون التمثيل الشعبي صوريًّا ولا ينعكس بالسلب لاحقا على المشاركة السياسية.

– مراجعة جادة وعاجلة لقانون البلدية والولاية والقوانين ذات الصلة، بما يحمي المنتخب المحلي ويدعم التسيير اللامركزي ويخلق الثروة للجماعات المحلية ويرسي دعائم أقطاب اقتصادية جهوية بإشراك المنتخبين المحليين.

وفيما يتعلق بالاستعدادات الجارية لانتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة، فقد حث السيد الأمين العام الأمناء الولائيين على ضرورة تحسيس المنتخبين بأهمية الالتفاف حول مرشحي الحزب، لتعزيز مشاركته في المؤسسة التشريعية.

كما عبر الأمين العام للحزب أن الظروف أضحت ملائمة لإحداث إصلاحات سياسية عميقة، ضمانًا لتسيير جاد وشفاف للشأن العام المحلي، ومواكبة لظهور بوادر الإقلاع الاقتصادي بتحقيق نسبة نمو مقبولة خلال سنة 2021، رغم الآثار السلبية التي خلفتها جائحة كورونا وتلك الموروثة عن العقدين السابقين.

كما نوّه السيد الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، بالحركية السياسية للجزائر على الصعيدين الإقليمي والدولي، للعب الدور المحوري المنوط بها، وإسهاما منها في المصالحة وتبديد الخلافات بين الأشقاء العرب عشية احتضان بلادنا القمة العربية، مثمّنًا دعوة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، الفصائل الفلسطينية للحوار على أرض الشهداء، والتزام الجزائر بمبادئها الثابتة في دعم القضايا التحررية، مع مطالبة المجموعة الدولية باتخاذ الخطوات اللازمة والكفيلة، لنصرة الشعب الصحراوي الشقيق على الاحتلال المغربي الغاصب وتصفية آخر المستعمرات في أفريقيا.

وختامًا، هنأ السيد الأمين العام الجزائريات والجزائريين بحلول العام الجديد، متمنيا أن تعم فيه السكينة و الهناء والرخاء لبلدنا، متضرعا إلى الله تعالى أن يرفع على الأمة الوباء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى