بيانات

بيان اعلامي 13 اوت 2021

يُدين التجمع الوطني الديمقراطي بأشدّ العبارات الجريمة الشنيعة التي راح ضحيتها شاب في مقتبل العمر، وقد كان يُرادُ بها تفرقة الجزائريين فإذا هي توحّدهم.

وإثر هذه الواقعة الأليمة، يتقدم التجمع الوطني الديمقراطي بأخلص التعازي وصادق المواساة لأهل الضحية جمال بن إسماعيل، ويحثّ على التضامن معهم في مصابهم الجلل.

 إن التجمع الوطني الديمقراطي إذ يعبر عن رفضه المطلق لمثل هذه الأفعال الهمجية والبربرية والإجرامية، يُشدد على أن جهاز العدالة هو الذي يملك فقط الحقَّ في محاسبة ومعاقبة كل مذنب.

إذ يتابع التجمع الوطني الديمقراطي بكل انشغالٍ تسلسل الأحداث الأليمة، يدعو  إلى محاسبة مرتبكي هذه الجريمة البربرية وهي فعل لا يمتّ بصلةٍ إلى ثقافة أهالينا في تيزي وزو وأخلاقهم.

📌 يطالب التجمع الوطني الديمقراطي بإبلاغ الرأي العام بنتائج التحقيقات الموسعة لفضح الدسائس وملاحقة الهاربين من القانون والمحتمين بظلّ أطراف خارجية تكيدُ لبلدنا المؤامرة تلو المؤامرة.

إن التجمع الوطني الديمقراطي يؤكد أن هذه المنطقة التاريخية ظلت عُرضةً لأنشطة إجرامية تقوم بها الحركة الإرهابية الانفصالية “الماك”، بقيادة المدعو فرحات مهني، الذي نطالب بتسليمه إلى الجزائر ليلقى جزاءه.

 وقد اتضح أن هذا الانفصالي الخبيث مدعوم من قوى الشر التي تأويه وتحميه، لتنفيذ مخطط إشعال الفتنة بين أبناء الوطن الواحد؛ بغرض استثمار مثل هذه الوقائع في ضرب الوحدة الوطنية وتفكيك النسيج المجتمعي وتركيع الجزائر الصامدة.

📌 يُسجل التجمع الوطني الديمقراطي بإعجابٍ قيم التضامن والتآزر والإخاء بين أبناء شعبنا الأبيّ، ويدعو إلى تكثيف القوافل التضامنية صوبَ كل الولايات والقرى التي شهدت موجة حرائق ألحقت الأذى بالمواطنين وأضرّت بالثروة الوطنية.

📌 يُجدد التجمع الوطني الديمقراطي التأكيد على انخراط نواب الحزب وإطاراته، منذ الوهلة الأولى، في جهود الإغاثة على مستوى الولايات، وهم مستمرّون في بذل المساعي الحميدة لتجاوز هذه المحنة.

عاشت الجزائر حرّةً عصيّةً على الأعداء وصنّاع المؤامرات.

 

الجزائر 13 اوت 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى