بيانات

بيان التجمع الوطني الديمقراطي عقب اجتماع مكتبه الوطني اليوم السبت 5 سبتمبر 2020 بالمقر الوطني للحزب.

بــــــــيـان

عقد المكتب الوطني للتجمع الوطني الديمقراطي اجتماعه الدوري يوم السبت 05 سبتمبر 2020 بالمقر الوطني تحت رئاسة السيد الطيب زيتوني، الأمين العام للحزب.

وقد استهل المكتب الوطني اجتماعه بدراسة مستجدات الساحة الوطنية، لاسيما الإعلان عن تاريخ تنظيم الاستفتاء حول تعديل الدستور. وبعد النقاش المستفيض الذي دار بخصوص هذا الموعد الهام الذي يتطلع من خلاله الشعب الجزائري إلى إرساء قواعد بناء الجزائر الجديدة، دعا المكتب الوطني نواب الحزب في البرلمان بغرفتيه إلى المشاركة القوية في مواصلة إثراء مشروع تعديل الدستور بما يستجيب لتطلعات المواطنين في تعزيز استقرار البلاد و تنميتها و تطويرها ، مذكرا بموقف الحزب المبني على عدم المساس بالثوابت الوطنية، و يؤكد التجمع الوطني الديمقراطي من جديد على أنه مع دستور تزكيه الأغلبية و يعمر لأجيال طويلة و مع دعمه للنظرة المستقبلية الصادقة  للسيد رئيس الجمهورية الحاملة لرسالة الأمل في نفوس الشعب الجزائري، من خلال الوصول بهذا المسعى الى غايته المرجوة.

ولدى تطرق المكتب الوطني لاستعدادات الحزب للاستحقاقات الانتخابية القادمة حذر هذا الأخير من الدعوات التي من شأنها أن تجر البلاد الى أي فراغ مؤسساتي وخاصة إذا تعلق الأمر بحل المجالس المنتخبة ويؤكد بأن قرار الانتخابات المسبقة هي من صلاحيات رئيس الجمهورية، والتجمع الوطني الديمقراطي على اتم الاستعداد لخوض غمارها في حال ما تقرر ذلك.

وباعتبار انعقاد هذا الاجتماع عشية الدخول الاجتماعي الذي جاء هذه السنة في ظروف استثنائية مرتبطة أساسا بانعكاسات الأزمة الصحية جراء وباء كوفيد 19، يدعو المكتب الوطني كافة إطارات ومنتخبي الحزب للمساهمة بقوة في إنجاح هذا الدخول الاجتماعي من خلال الإصغاء الدائم لانشغالات المواطنين ومختلف الفئات المهنية للمجتمع.

ولدى تطرقه للشؤون الداخلية للحزب، عبّر المكتب الوطني عن ارتياحه أمام البرنامج المكثف المنجز من طرف القيادة الوطنية في الفترة الأخيرة، ولاسيما النشاطات الوطنية المنعقدة على مستوى المقر الوطني، على غرار الندوة الوطنية للمكلفين بالاتصال الإلكتروني واللقاء الوطني لبرلمانيي الحزب، وكذا اللقاءات المحلية المتعلقة بتنصيب اللجان الولائية لإعادة الهيكلة تحت إشراف أعضاء القيادة الوطنية، العملية التي تعتبر مفصلية لالتئام كل أبناء الحزب و فتح أبوابه لجميع الطاقات الشبانية الحية و باقي فئات المجتمع التي تؤمن بأفكار و برنامج الحزب، ويدعوا المكتب الوطني  بهذا الخصوص إلى مواصلة هذه الحركية التي تعكس النظرة الجديدة المعتمدة منذ المؤتمر السادس، المبنية على إعادة الثقة في صفوف القاعدة النضالية وإشراكها المباشر في بلورة تصورات الحزب المستقبلية، دون تهميش ولا اقصاء آخذين بعين الاعتبار المرحلة الحساسة التي تمر بها البلاد والتي تتطلب تظافر جهود الجميع.

 

الجزائر في، 05 سبتمبر 2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق